مشاهد من سفر الجبل-الجزء2

!المبني للمجـ... للمعلوم

                -مشاهد من سفر الجبل-                                                                     

                               الجزء الثاني                                                                     

آدم..ضحية خطأ..حواء!ربما! منذ ذاك و هو في صراع مع هذا المخلوق، أو بحث عنه و انشغال به..حتى آخر الدهر.وآدم اليوم في منفاه،يصارع هذا الغياب/الحضور.. ها آدم،فأينك..حواء؟

*       *        *        *        *        *

تتأمل الشموع الذائبة بسرعة..علة البصر قد تصاحبك من هنا!-فال الله و لا فالك!- تعض على القلم تتلاعب به نواجدك،وتهشم أضلاعه في لحظة تيه و غضب..تيهك في الفراغ،غضبك منه،تحاول أن تقاتل هذا "الغول"..تعزم،أن ترسم أي شيء مثلا،تكتب أية تفاهة..كل شيء صرطه هذا الغول..لا يشبع!لم يبق غير الفراش..لكن،أتنام نصف اليوم كله؟!و من يضمن أن النوم يأتيك؟

*       *        *        *        *        *

العقارب تعانق يوما جديدا..أوقدت الشمعة مرارا و أخمدت لهيبها تكرارا.أخذت كتابا كان قرب الوسادة منذ شهور و حاولت القراءة التي لا تستقيم، و مع كل ورقة أقيس مقدار اقتراب النوم.."انتهى"، آخر كلمة في الكناب الذي كان عنوانه "ليل له آخر"، و ليلي لم تظهر بعد نهايته!ثلاث ساعات من اليوم الجديد..التجأت إلى كتاب آخر، فضلته مملا عسى...،قرأت بضع صفحات،بدأت فعلا أشعر بالملل.أغلقته،لم يكن له عنوان،الصفحات الأولى مبتورة.أطفأت الشمعة و حاولت أن أنسى كل شيء إلا رغبة ملحة في النوم...استيقظت متأخرا و قد مضت عشر ساعات من اليوم

*       *        *        *        *        *

أيام إثر أخرى تدب..لسعات ملل تقذف بالروح نحو عالم لا معنى له..كل شيء صار مملا:الجلوس،الوقوف،النظر،النوم...حتى الكلام و الصمت،كلاهما أصبحا اختيارا مرا.. نظرت إلى رفاقي،وجدتهم في شرود،كل منهم تائه في ظل اللاجدوى المستهترة بنا،الكل في حيرة..الغربة،تشابه الأيام يحطان على تفكيرنا بثقل و هول.و إللا متى؟!تلك المسألة! العمر في ظرف أشهر قطع أعواما..الوضع بئيس!فلأسكت اليراع،عله في يوم يكتب شيئا جميلا!..حتى ذاك،فلأتنفس الملل

*       *        *        *        *        *

إذ أعود إليك،قريتي الجميلة،أنسى كل الفراغ الذي عشته هناك..أرتوي من نبعك الدافق،أتنسم عبقا طيبا كطيبوبة رُباك وأهلك..لهذا أعشقك،سأظل أعشقك،علني يوما يعفى عني و أعود أبذر في خصيب ثراك بذور البراءة القادمة

*       *        *        *        *        *

هنا .. نحن منعزلون،معزولون..أنيسنا جهاز الراديو الذي حفظنا كل برامجه و أسماء مذيعيه..وحده رابطنا بالعالم "الآخر"..و المنسيون هنا طوال أزمان،ما ذنبهم؟!ليس لهم و لنا سوى الصبر..الصبر..ليس لهم سوى رفع علم التحدي!من يدري!قد يأتي يوم فيه يلتحقون بالعالم الآخر

*       *        *        *        *        *

أتمكن نمذجة الإنسان؟أيمكن،و لو في الوهم،أم تتصور كل الناس بشخصية واحدة!؟

بعض"هم" يحاول فرض نفسه نموذجا يلزم الآخر الصعود،عفوا،النزولن إليه..صعب أن تفهم"هم" إنما تستطيع فهم شيء واحد:أنك مختلف عنـ"هم"

*       *        *        *        *        *

القمر خلفي -يبدو- و نجم ساطع أمامي..و أنا أقطع دجى الجبال..حولي خفاش يحوم من حيث بدأ المساء حتى أنامه الظلام على شجرة..في رأسي ألف فكرة و فكرة تدور.تهزني رجفة إذ يظهر في المسلك خيال.ليس ثمة شيء!مجرد تخيلات!امض!و أمضي.أفكر و لا أفكر..إلى السماء رفعت بصري،فإذا القمر مباشرة فوقي-يبدو-، و ذلك النجم عن شمالي.الرجل في الظلام تخبط،تصادف حجرة فتقذفها غضبا أو تتعثر فيها..من خبطي العشوائي طار مذعورا من عشه عصفور.تتسرب سكينة داخل الروح لتحملها نحو عوالم زئبقية لا ترى إلا في مثل هذه اللحظات..لا أسمع غير وقع الخطو،خرير الماء و خشخشة الكيس في اليد إذ تتأرجح في حركة معاكسة للرجل..و أمضي..أفكر و لا أفكر..أحاول الترنم بأغنية ما، يقزمها الصمت،فتؤول صامتة ثم تموت في سكون..أضواء خافتة هنا و هناك بدأت تظهر،القرية بدورها ساكنة.هؤلاء الناس ينامون باكرا و يستيقظون اكرا.في البعيد أبصرت لهيبا.إنه المقر..رفعت بصري إلى رفيقي، وجدت القمر قد صار عن شمالي و النجم عن يميني.قلتُ لي:حقا!إنها تدور!ثم تساءلت:أحقا هي تدور؟! أم أنا الذي أدور؟!أم أن شيئا في الدماغ هو الذي يدور

*       *        *        *        *        *

قيل:"لكل إنسان وجهان"..الأول يقابلك به،و الثاني يظهر بمجرد ما تدير ظهرك..و أنت..يا ذا الوجه الأوحد،يا من تفضل العوم عكس التيار..تتألم. فهذا زمن"الوجوه"..لكنك،تصر على العناد،و على تحمل ما يجنيه عليك وجهك الأوحد..مرارا سألتك:لمَ لا تكون مثلهم؟!تجيبني:لا أقدر!أو لتقل:لا أعرف فن النفاق

*       *        *        *        *        *

وحدك في الميدان..تطارح حدود الممكن و المستحيل،تقيس أطوال القمم،درجات التجمد و الانصهار،و حد السيل في الزبى..ضميرك بؤسك!لمَ لا يكون لك واحد مثلـ"هم"،أولئك السعداء بموتهم الحسي.الموت واحد!لا!ليس واحدا!!فمن يموت في فضاء مكيف،ليس كمن يموت بذهن مختبل،أو في سفح أو قمة جبل

أيها الجندي المجهول!أنت بُنيتَ للمجهول و نائب الفاعل،في رحلة سائرة إلى ما لا نهاية!إنما يكفيك مع ضميرك و مع العين التي لا تنام أن تكون مبنيا للمعلوم

انتهى

                 ذ. حسن أكوراي                                                                                                                     

              أستاذ بمدرسة تاكست

               م/م أشكول-أزيلال 

 

Commentaires (1)

1. Khalid 21/12/2009

Merci pour votre merveilleuse histoire. Nous sommes en attente de plus.
Cordialement

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×